Wilhelminenspital

بياناتٌ وحقائق

عدد المواليد سنويًا 1883
معدَّل بضع الفرج عند الولادة الطبيعية 19.5 %
معدل الولادات القيصرية: 30.1 %
حصة الولادات القيصرية الأولية (المخططة) 44.2 %
حصة الولادات القيصرية الثانوية (غير المخططة) 55.8 %
تخدير فوق الجافية/ العمود الفقريّ (تخدير الحبل الشوكيّ) عند الولادة القيصرية 84.8 %
( نسخة: 2017 )
من أي مجموعاتٍ مهنية مُعيَّنة بشكلٍ ثابت يتكوَّن فريقكم إلى جانب الأطباء وطاقم التمريض والقابلات؟ متاحة
أطباء نفسيين
أخصائيي علاج طبيعي
أطباء للحمية
موظفين للشؤون الاجتماعية
الخدمات للأمهات المستقبليات
الخدمة متاحة مجانية
الألعاب الرياضية أثناء الحمل
دورات التجهيز للولادة
سيارة الإسعاف أو المشورة النفسية/ النفسية البدنية
العلاج بالإبر الصينية
معالجة المثلية
المحادثة الفردية مع قابلات
كما عدد حجرات الولادة المتوفرة؟ : 4
هل هي مجهزة حسب المعايير؟ متاحة
كرسي الولادة
عجلة الولادة
كرة التدريبات
القضبان الجدارية
عدد أحواض الولادة:0
الرعاية بدءًا من أسبوع الحمل:26
الخدمة متاحة
هل تتوفر في قسمكم ولادةٌ من خلال القابلة؟
هل تتوفر في قسمكم ولادةٌ من خلال قابلة منتقاة؟
هل هناك طبيب أطفال داخل القسم على مدار الساعة؟
هل تخدير فوق الجافية أو تخدير العمود الفقريّ ممكنٌ في كل وقت؟
الخدمات للأمهات والرضع
الخدمة متاحة مجانية
فحص سريري للرضيع
الموجات الصوتية للكشف على الخاصرة
فحص وظيفة السمع
العلاج بالليزر في حالة بثور الثدي
الاستشارات الاجتماعية
مشورة الرضاعة
استشارات التغذية
الرعاية النفسية في مشاكل ما بعد الولادة
الألعاب الرياضية أثناء فترة النفاس
تمارين الارتداد
مجموعة الرضاعة
تدريبات الرضع
مساج الرضع
كم عدد حجرات الأسرة المتاحة؟ : 0
عدد حجرات النفساء
الدرجة العامة:
حجرة بسرير واحد وسريرين 1
حجرة بثلاثة أسّرة أو أربعة 5
خمسة أسّرة أو أكثر 1
الدرجة الخاصة:
حجرة بسرير واحد 3
حجرة بسريرين 1
هل هناك تخفيف روتينيّ للحمل بعد الولادة الطبيعية في غضون أيام3
هل هناك تخفيف روتينيّ للحمل بعد الولادة القيصرية في غضون أيام؟5

1. من فضلك قم بوصف فلسفة الولادة في القسم الخاص بك

فلسفتنا في عمليات الولادة: طبيعية بقدر المستطاع، وآمنة بقدر المستطاع (لدينا كل الإمكانيات وكل الوسائل الطبية المتعلقة بفترة الولادة، وطب طوارئ حديثي الولادة). تتم الولادة في غرفة الولادة المجهزة بأحدث التقنيات، التي تعتبر تجربة سارة فريدة من نوعها للأم، وللأب، وللأسرة كاملةً. ولذا فإنه من الشروط الأساسية لتحقيق احتضان الأم لوليدها بشكلٍ جيدٍ، أن يتم توطيد العلاقة مبكرًا بين الأم والطفل.

كما أننا نقدم حزمة متكاملة مثلاً لإدارة عملية الولادة عند المجيء المقعدي (سحب الطفل من مؤخرته) وفقًا لرغبة المرأة الحامل، وخصوصًا مع آلام الطلق الشديدة، وفي حالة وجود اشترطات طبية وفقًا لطلب المرأة الوالدة، أو عند الولادة المفاجئة.

نريد دائمًا دعم السيدات في عملية الولادة، وتمكينهم من الولادة. ولا يعتمد ذلك فقط على الحد من التدخلات غير الضرورية، والتدخلات الجائرة في عملية الولادة، ولكنه يعتمد كذلك على الاستدامة في سائر حياة المرأة وطفلها/ أطفالها.

نحن لدينا أسبابنا النفسية، كما أننا متفهمون لطريقة معالجتنا الطبية، وجميع مؤشرات الأجهزة، أي أنه حتى التدخلات الطبية في غرفة الولادة لا بد وأن يكون لها سبب طبي.

ترتبط التدخلات دومًا بوجود مخاطر أو تبعات صحية. الأمر الذي نريد دائمًا الحد منه بقدر المستطاع.

عمليات الولادة القيصرية المبكرة عن موعدها قد تكون لها تبعات:

  • بالنظر إلى مستوى الخصوبة (سيصبح من الصعب نسبيًا أن يتم الحمل مرة أخرى).
  • بالنظر إلى تبعات نتائج الحمل، والمولود (انسداد مشيمة الأم، مع وجود خطر تعرضها للتمزق لدى الأم الوالدة بفعل الندبات).
  • الألم بعد العملية يستمر لفترة طويلة.

من واجبنا أن نحقق لكِ ولادة آمنة وفي نفس الوقت تجنب العواقب السلبية دائمًا.

2. من وجهة نظر امرأة، قم من فضلك بوصف كيفية إجراء عملية الولادة دون مشاكل في القسم الخاص بك.

تعتبر الولادة إحدى العمليات الطبيعية التي تتم بشكلٍ هرمونيٍ منسجم مع طبيعته، التي يتم التحكم فيها عن طريق التواصل القائم بين الأم من جهة والطفل من جهة أخرى. ويندرج تحت ذلك مثلاً: عقارات أوكسيتوسين، والإندروفين، التي تعمل على تخفيف الآلام والإمداد بالطاقة. كما تعمل على الإمداد بشعور من الراحة، وتخفيف الضغط، وتقديم الدعم للسيدات. كما تساعد السيدات الوالدة على تحمل ألم الطلق. كما تقدم الدعم للطفل، ومساعدته على التواؤم مع العالم بعد الولادة. تستحضرين لبن الرضاعة، لتتم عملية الرضاعة، وليتم دعم العلاقة بين الأم والطفل.
كما يتم إفراز الهرمونات بشكلٍ تلقائي لتقوم بمعالجة التوتر، مما يتطلب اشتراطات مهمة لكي يقوم بوظيفته: ثقة المرأة في نفسها وفي المُولِّدة ومساعدي ومساعدات الولادة ووجودها في مناخٍ هادئٍ مريح.

ملموس يعني:
بعد فحص الاستقبال (=والتوقع بأن مرحلة الولادة قد بدأت) يمكن للمرأة الوالدة، والشخص المرافق الاختيار بين طرق الولادة المختلفة، حيث ستتم مراعاة أن توفر هذه الأمنية حرية التحرك، والقدرة على تحقيق الأمنيات الفردية الأخرى. وفي الفترات العادية يتم مراقبة نبضات قلب الطفل، والفحص المهبلي للمرأة الوالدة حيث يعتبر أمرًا هامًا لكي يمكن التأكد من سير الولادة بشكلٍ سليم.
ويهدف استخدام مسكنات الألام (سواءً الطبية و/أو المكملة) وفقًا للحاجة الفردية إلى إحراز التقدم في عملية الولادة. يتم طرح العديد من أوضاع الولادة في مراحل الولادة. تقوم المرأة الوالدة باختيار الوضع الأفضل لها. يتم استدعاء الطبيب/الطبيبة من قِبَل المُولِّدة المتولية الرعاية عند الولادة. لا يعتبر وجود طبيب الأطفال في حالات الولادة التي لا توجد بها مشاكل ضروريًا (إلا أنه سيوجد في أي وقت عند الحاجة في أقرب وقتٍ ممكن).
عند وضع المولود، يمكن حينئذٍ أن تقوم المُولِّدة بعمليات الرعاية الأولية (قياس الطول، والوزن…) ثم يتم وضع الطفل والأم معًا في وحدة النفاس.

3. كيف يتعامل القسم الخاص بك مع عمليات الولادة القيصرية وفقًا لرغبة المريض؟

إننا نوضح بالتفصيل عواقب التدخلات الجراحية، خاصة في العمليات القيصرية، إلى جانب الصعوبات المحتمل حدوثها لاحقًا في حالة حدوث حمل مرة أخرى، فضلًا عن حالات الحمل والولادات اللاحقة والأكثر صعوبة.

4. كيف يتم تنظيم وجود الشخص المرافق أثناء عملية الولادة (كذلك في عمليات الولادة القيصرية)؟

من المهم لدينا أن تكون عملية الولادة بالنسبة للأم والطفل والأب حدثًا ناجحًا بشكل كامل.

كما نرحب بوجود شخصٍ مرافقٍ. وجود شخص موثوق به أثناء عملية الولادة أمرًا مهمًا للغاية للمرأة. الوجود الدائم ممكن من حيث المبدأ، إلا أنه في بعض الحالات الاستثنائية، مثل المواقف الطبية الحساسة (مثلاً في حالة إجراء عملية تخدير ما فوق الجافية) أو في حالة رغبة المرأة بشكلٍ فردي، يتوجب حينئذٍ على الشخص المرافق مغادرة غرفة الولادة.

في حالة إذا كان الشخص المرافق مساعدًا “Doula”، فإننا نُبقي على المزايا المطروحة على موقع Doula. لتجنب حدوث مشكلات فرعية بين المُولِّدة والمرافق الحاصل على تدريب Doula، فقد قمنا بتعليق لافتة لكي يتسنى لنا التعاون سويًا. نطلب من أعضاء Doula اتباع هذه التعليمات.

بعد الولادة من الممكن أن يقوم الشخص المرافق _إن أراد_ بقطع الحبل السري بعد احتضان الأم لوليدها بنجاح، وبعد أن تقوم المُولِّدة بتقديم الإسعافات الأولية للوليد.

حتى في حالات الولادة القيصرية يمكن وجود شخص مرافق في غرفة العمليات، بالطبع ينبغي عليه مبدئيًا التوقيع على ورقة التعليمات، حول السلوك الذي يجب مراعاته في نطاق غرفة العمليات. اللجوء إلى التخدير الكامل سواءً بناءً على طلبكم أو لأسباب طبية مُلحة غير متوفر لدينا.

5. إلى أي مدى يمكن للمرأة اختيار وضع الولادة؟

يقدم القسم لدينا جميع أوضاع الولادة باستثناء حوض المياه (لا يوجد حاليًا حوض الولادة).

كما نحترم رغبة المرأة في التحرك، والشعور بالراحة، وندعمها من البداية في إيجاد وضع الولادة الأمثل لها.

ولكن أحيانًا يكون ضروريًا أن يقوم فريق العمل لدينا _لتحقيق عملية ولادة غير منقطعة_ باقتراح وضع ولادة محدد.

أوضاع الولادة:
• كرسي الولادة
• الولادة بالإتكاء على الأطراف الأربعة
• الولادة في الوضع الأفقي
• الولادة في وضع الجلوس/القرفصاء/ أو وقوفًا
• الولادة بالاستلقاء على الظهر

6. من فضلك قم بوصف كيف يتم التعامل مع الألم.

أثناء الولادة توجد إمكانيات الاستعانة بالطب التكميلي، أو تعاطي العقارات الطبية، والخطط التدريجية التي تهدف إلى تخفيف الألم.
يلتزم فريقنا بتحقيق هدف هام لكثيرٍ من المرضى لدينا: „مستشفى “Wilhelminenspital” للتداوي دون ألم.“
نصل إلى هدف عن طريق ثلاثة محاور أساسية: بأن يتم إخبار المرضى بإمكانيات علاج الألم، ونترك لهم الخيار. الفريق المُعالج يُتقن كل التقنيات الموجودة لاستخدام طريقة العلاج لدينا، بشكل متاح لك في أي وقت. حيث إن الموظفين موجودون في المستشفى لدينا في كل وقت.

معالجة الألم في غرفة الولادة:
قسمنا متخصص في تركيب القسطرة فوق الجافية. كما أننا نوفر لكم إمكانية الولادة بألم أقل. ولكن يشترط إخطاركم مبكرًا عن إمكانيات هذه العملية ومخاطرها. تحصلين على هذه المعلومات مرة كل أسبوع في القسم رقم 27 وهي معلومات موجهة للمرأة الحامل وشريكها.

علاج الألم في حالة الولادة القيصرية وألم الجرح:
تحقيق أعلى درجات الأمان في عمليات الولادة القيصرية لدينا يعتبر عاملاً مهمًا لتحقيق عملية ولادة سليمة. لذلك فإننا نجعل الأولوية للتخدير الشوكي في عمليات الولادة القيصرية. الولادة القيصرية خالية من الألم، وتمكنكم من معاصرة الولادة. ويتم التعامل مع ألم الجرح بعد العملية على محمل الجد، كما يمكن التداوي بمسكنات الألم في غرفة الإنعاش. في بعض المواقف النادرة، مثلاً بأن يكون ألم الجرح شديدًا للغاية، فإن خدمة علاج الألم متوفرة 24 ساعة في خدمتكم.
رغم أنه من النادر حدوثه، ولكن إن حدث ألم في الندبة، فإن فريق علاج الألم خارج المستشفى لدينا سيساعدكم في هذا المجال بفضل خبرته الكبيرة، وسيوجد وفقًا لتسجيلٍ مسبق

7. كيف يتم إضافة "عامل الراحة" أثناء الولادة؟

ومن أمنياتنا الخاصة تهيئة مناخ حميمي للمرأة. كما نحاول أن نقلل من عامل الإزعاج بقدر المستطاع (مثلاً في عملية الإمداد، وعدد الأشخاص الموجودين في غرفة الولادة).

أسرة الولادة الحديثة، وكذلك الكور والحصائر، وكراسي الولادة، وحوائط التسلق، والأقمشة المعلقة على السقف للتثبيت تُمكِّن المرأة الوالدة من اختيار الوضع المناسب لها من بين الأوضاع المختلفة. وفقًا للموقف يمكن أن تقوم المُولِّدة بنصيحة المرأة الوالدة بوضع ولادة معين يتناسب بالشكل الأمثل مع مرحلة الولادة التي تمر بها.

تقديم مراقبة نبضات القلب اللاسلكية، ومراقبة آلام الطلق يسهل حرية الحركة أثناء الولادة.

الإضاءة الخافتة، وإمكانية تشغيل الموسيقى، وخلق مناخ منزلي في غرفة الولادة يساعد في الشعور بالراحة أثناء الولادة.

كما أن بعض المُولِّدات في فريقنا مؤهلات لتسهيل عملية الولادة على السيدات عن طريق العلاج بالإبر الصينية، وطب الروائح، والمعالجة المثلية، والتدليك، والطب الصيني، و/أو التنويم المغناطيسي.

ووجود الشريك أو شخص مرافق موثوق عامل مهم للغاية؛ لما يؤديه من عامل راحة نفسي للمرأة الوالدة؛ ولذلك يتم إشراكه

8. ما وضع قسمك من استخدام وسائل الطب التكميلي (العلاج بالإبر الصينية، والمعالجة المثلية، وطب الروائح... إلخ)؟

كما تعمل طرق الطب التكميلي على تحقيق الرعاية المتكاملة للمرأة الوالدة. حيث يقدم القسم لدينا العلاج بالإبر الصينية من قِبَل بعض المُولِّدات المؤهلات، كما يقدم التشجيع على المخاض، ويقدم دعم تحمل ألم الطلق، وكذلك مسكنات الألم البديلة مثل Moxen، في حالات كون وضع الطفل مقلوبًا

ونأمل حاليًا في تنفيذ العلاج بطب الروائح بوصفه وسيلة دعم في قسمنا. المُولِّدات الحاصلات على تدريب متاحات لخدمتكم.

وتستخدم طرق الطب التكميلي في علاج الأمراض، مثلاً المعالجة المثلية، أو أساليب العلاج (مثلاً بعد عملية ولادة صعبة، مثلاً عن طريق شفط الطفل أو استخراجه عن طريق التفريغ).

9. كيف يتم دعم احتضان الأم لوليدها (بناء العلاقات) بعد الولادة الطبيعية والقيصرية؟

احتضان الأم للطفل هو البداية الطبيعية للعلاقة بين الأم والطفل، مما لها من آثار إيجابية دائمة لاحقة على صحة الأم والطفل، وخاصة لتحقيق علاقة رضاعة طويلة ناجحة. كما نشير إلى أهمية التواصل غير المنقطع بين الطفل وأمه بعد الولادة في مرحلة الإعداد للولادة. وتتم مناقشة تنفيذ “الجلد-إلى-الجلد” (التواصل الجسدي بين الأم والطفل) مع الأبوين المستقبليين مبكرًا بقدر المستطاع. ومباشرة بعد الولادة يوضع المولود على صدر الأم، إذا كانت حالة الأم والطفل تسمح بذلك، الأمر الذي يحدث في جميع أنواع الولادة. ونحاول حينئذٍ أن يكون احتضان الأم لوليدها أطول ما يكون ودون أي مقاطعة، حتى يبدأ الطفل بالرضاعة من ثدي الأم، وبعدها ينام. كل الاجراءات الي لا تحتاج بالضرورة أن تتم فورًا سواءً كانت إجراءات للرعاية أو التي ينص عليها طبيب الأطفال، مثل الاستحمام، وقياس الطول، والوزن، وقياس نسبة السكر في الدم وما شابه تتم بعد ذلك.

لا يتم وضع الطفل على صدر الأم فقط بعد عمليات الولادة الطبيعية. فلهذا الأمر أهمية خاصة بعد عمليات الولادة الأصعب، مثل الولادة القيصرية أو باستخدام جهاز شفط الجنين، حيث إنه يساعد على التغلب على التوتر سواءً لدى الأم أو الطفل. حينما تشعر الأم بالطفل في حضنها، لن يستمر الخوف لديها عن صحته. وبهذه الطريقة يمكن أن يتم وضع الطفل على صدر الأم – على الرغم من صعوبة الموقف.
استكمال رعاية الأمهات في الغرف مع طفلها يؤدي بصورة طبيعية إلى استمرار مرحلة احتضان الأم لوليدها بعد ترك غرفة الولادة. في قسم الولادة لدينا يتم دعم احتضان الأم بعد الولادة لطفلها من قِبَل كل الفئات الوظيفية بشدة (المُولِّدات، مساعدي/مساعدات الولادة، أطباء/طبيبات التخدير، وأطباء/طبيبات الأطفال/ والممرضات).

10. أي وسائل الدعم موجودة في قسمك للسيدات اللاتي تكون حالتهن النفسية أو الاجتماعية أثناء أو بعد الولادة ليست على ما يرام؟

وتُمكِّن مرحلة ما بعد الولادة، التي تشرف عليها المُولِّدة، من الحصول على معلومات متخصصة ومؤهلة في وقت قصير. تساعد المحادثات اليومية أثناء زيارة المُولِّدة في دعم النساء في التعامل مع مرحلة الأمومة في فترة النفاس.
وسائل دعم أخرى في قسمنا:
• علاج نفسي سريري بالقسم (للمريضات المقيمات بالمستشفى)
• دورات الفتيات، والآباء، والنساء – (للمرضى خارج المستشفى)
• المرافقة الجيدة – المساعدة المبكرة WIEN
• الخدمات الطبية MAG 11
• للسيدات اللاتي يعانين من أمراضٍ نفسية: تتم عمليات الرعاية بالتعاون الوثيق مع الأستاذة الدكتورة “Rainer-Lawugger/OWS”
وبالتعاون مع قسم الولادة وأمراض النساء، فإننا نقدم خدمات طبية خارجية نفسية وعلاج نفسي، عن طريق رعاية الوالدين في قسم رقم 20، وبالتواصل مع عروض الولادة الخارجية، كما نقدم تشخيصًا تفصيليًا لكل عوامل الضغط النفسي والاجتماعي في فترة الحمل أو بعد الولادة. وتطبيقًا لمفهوم الوقاية من الاضطرابات في مرحلة ما قبل وما بعد وأثناء الولادة، فإننا نقوم باتخاذ تدابير احترازية مبكرة في شكل محادثات توجيهية، والقيام بتشخيص الحالات، والتدخل في الأزمات، وإجراء النقاشات حول الولادة، والقيام بجولة قصيرة في غرف الولادة الخارجية. وعند الحاجة فإننا نقوم بمواصلة تقديم كل أشكال الرعاية طويلة المدة. والهدف من حضور دورات إعداد الآباء والفتيات والنساء، حيث إنه يساعد في التعرف المبكر على الأخطار المحتملة والحد منها سريعًا سواءً نفسيًا أو بتقديم الدعم الاحتماعي (تقديم المشورة بالعديد من اللغات مثل التركية والبولندية). وبفضل قيامنا بالربط الجيد بين فترات الحمل خارج المستشفى ومرحلة الولادة، فإننا نستطيع عند قدومك للولادة في التعرف على الأخطار على المرأة الحامل، وتقديم الدعم أثناء عملية الحمل. أما بالنسبة للوجود النفسي والعلاج النفسي في مرحلة النفاس، فإنه من الممكن أن يكون هناك تواصل مباشر مع الأمهات صغار السن؛ لكي نُخبرهن بإمكانية إجراء عملية الولادة خارجيًا مع الوالدين، وترتيب لقاء أول لهم على أية حال. وبالنسبة للدعم المقدم في الحوار الشخصي، يمكن تقاسم بنك

11. ما تعامُل قسمك مع قيام الأم باحتضان وليدها؟

أن تبقى الأم مع طفلها في نفس الغرفة هو أمر بديهي لدينا، حيث إن له مزايا كثيرة، مثل نجاح عملية الرضاعة بشكلٍ جيد – بشكلٍ مثبت. هذا وتتم رعاية المرأة النفساء من قِبَل المُولِّدات والممرضات في الفترة الأولى لتعرفها على طفلها بشكل يملؤه الإحساس. وبذلك يتم وضع الشروط الأساسية لشعورٍ آمن لكِ مع الطفل والرضاعة.
قدرتكم على الاستفادة من خدماتنا على مدار 24 ساعة يرجع لعوامل عديدة مثل الحالة الصحية للأم، والمولود، وكذلك لطلباتكم الفردية. ثم تتم رعاية المولود ودعمه في غرفة الأطفال.
وهدفنا هو إخطار الأم جيدًا ودعمها في دورها الأمومي عند السماح لها بالذهاب إلى المنزل. كما أننا نوفر لكم خدمة الرد على كل أسئلتكم المستقبلية هاتفيًا.

12. أي المدخلات يقوم قسمك باستخدامها فيما يتعلق بالرضاعة؟

نحن نخطط لتأسيس مجموعة خاصة للإعداد للرضاعة في المنزل.

13. إلى أي مدى يقوم قسمك بالاستجابة إلى الطلبات/الأمنيات الراجعة للثقافة؟

الولادة بالنسبة لنا هي حدث “ثقافي” شخصي.
ومن هذه الناحية فإنه من الضروري مراعاة الاختلافات الثقافية للمرأة الوالدة، ودعمها بتحقيق رغباتها المختلفة ثقافيًا بقدر المستطاع.
لذلك يعمل كلٌّ من المُولِّدات لدينا ومساعدو/مساعدات الولادة بجهدٍ شديدٍ وفقًا لما هو متاح لديهم من إمكانيات لمراعاة ذلك.

وكثيرًا توجد طلبات بأن يكون مساعدو الولادة من الإناث، الأمر الذي نحاول توفيره بقدر المستطاع في مؤسستنا، ولكننا لا نستطيع ضمان توفيره على مدار الساعة.
حيث لا يمكننا التأكد من وجود مُساعِدة ولادة أنثى في خدمتكم.

يهتم القسم لدينا بالتعامل القائم على الاحترام والحساسية من ناحية الثقافات مع الأفراد ذوي الخلفيات المهاجرة.

وتحاول مستشفى “Wilhelminen” تلبية كل المطالب/الأمنيات الثقافية فيما يتعلق بالتغذية كما يلي:

  • تكلفة الإقامة دون لحم خنزير
    • مصاريف الرضاعة دون لحم خنزير

14. كيف يتعامل قسمك مع اللغات الأجنبية؟

يمتاز الفريق المساعد في عملية الولادة بأشياء كثيرة من بينها تكوُّنه من ثقافاتٍ متعددة.

يمكننا تغطية اللغات الأجنبية التالية عن طريق فريقنا:

العربية
الإنجليزية
اللغة الفرنسية
الهندية
الإيطالي
الباشتو
بنجابي
البولندية
الروسية
الصربية والكرواتية
الإسبانية
اللغة التركية
الأُردية

لغة الإشارة

ونحن نرحب من حيث المبدأ بإحضار مترجم فوري.

15. كيف يتعامل قسمك مع عمليات الولادة في سيارات خارج المستشفى، أو مع الخروج المبكر ("قبل الوقت المحدد")؟

كما نقوم بدعم عمليات الولادة خارج المستشفى وحالات الولادة المبكرة عن موعدها في المنزل. في غضون 48 ساعة يمكن أن يتم التعامل مع تشخيص طبيب الأطفال.
ليس هناك أي مكان يمكن قضاء مرحلة ما بعد الولادة فيه بشكلٍ جيد، إلا في النطاق الموثوق، في دائرة العائلة، ولكن المهم هو توفير الدعم المناسب.
ومن الاشتراطات الواجب توفرها حال القيام بعملية ولادة خارجية، توفير الرعاية اللاحقة من قِبَل مُولِّدة، وطبيب أطفال – يجب أن يكون معروفًا من الأم.

يُسمَح بالخروج في اليوم الثاني بعد حالة الولادة الطبيعية التي تمت دون مشاكل، وفي اليوم الرابع بعد حالة الولادة القيصرية التي تمت دون مشاكل.

في حالة الولادة خارج المستشفى، أو قبل موعدها، فإن المُولِّدة تقوم بزيارة المرأة النفساء في المنزل. يمكن أن يتم الحساب على هذه الزيارات مباشرة في خزينة المستشفى أو بالاتفاق مع المُولِّدة المُختارة.

ووفقًا لذلك تحصل المرأة الحامل على قائمة أثناء تسجيل دخولها للولادة أو مرحلة ما بعد الولادة.